السبت، 14 يناير، 2012

مشروع مار سمعان السكني في بلدة أردة ـ زغرتا

الغربة ـ زغرتا ـ فريد بو فرنسيس
وضع النائب البطريركي العام المطران رولان ابو جوده، حجر الاساس، لمشروع مار سمعان السكني في بلدة ارده قضاء زغرتا، والذي ينفذه الصندوق الاجتماعي الماروني، بعدما قدمت ابرشية طرابلس المارونية قطعة ارض لها في بلدة ارده في قضاء زغرتا، تبلغ مساحتها حوالى خمسة عشر الف مترا مربعا، سوف يشيد عليها حوالى سبعين وحدة سكنية يستفيد منها ابناء البلدة والجوار. الحفل اقيم في قاعة القديسة ريتا في البلدة، المجاورة لارض المشروع، برعاية النائب البطريركي العام، وحضور راعي ابرشية طرابلس المارونية المطران جورج بو جوده، رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا طوني سليمان، قائمقام زغرتا السيدة ايمان الرافعي بصفتها رئيسة المجلس البلدي في اره، رئيس مجلس ادارة مرفا طرابلس جورج فضل الله، قائد سرية درك زغرتا العقيد فؤاد خوري، قائد الدرك السابق العميد سركيس تادروس، رئيسة مركز كاريتاس زغرتا السيدة جوزيفين حرفوش، الى عدد من مسؤولي الصندوق الماروني، ولفيف من كهنة الابرشية، ورؤساء بلديات القضاء، ومخاتيره، واداريين وامنيين، وحشد من ابناء المنطقة والجوار.
قدم للحفل شربل فرنسيس، من ثم النشيد الوطني اللبناني، بعده القى مدير عام الصندوق الاجتماعي الماروني الاب نادر نادر كلمة قال فيها:" الكنيسة هي ام ومعلمة يقول البابا يوحنا الثالث والعشرين، هي ام تعرف اولادها يصغون الى تعاليمها ويواكبون تحركاتها، فاذا بالكنيسة الام تعقد سينودوس من اجل لبنان ـ الرسالة، وتركز على اهمية ادارة الاملاك فيها، ويحذو حذوها ـ المجمع البطريركي الماروني ويفرد فصلا كاملا عن اهمية الارض والانماء الاجتماعي. وانطلاقا من هذه المفاهيم الروحية، انطلقت الكنيسة المارونية، في التفتيش عن كيف تكون الجواب على حاجات شعبها. فانشأت سنة 1986 الصندوق الاجتماعي الماروني لتلبي تطلعات ابنائها على الصعيد الصحي والتعليمي والسكن، فكان الصندوق التعاضدي الاجتماعي الصحي وكان الصندوق الاجتماعي الماروني او المؤسسة الاجتماعية المارونية للسكن".
اضاف الاب نادر:" هذه المشاريع هي الجواب على حاجات المناطق من اجل التجذر بالارض والمحافظة على عيش الشراكة والمحبة، شراكة العيش المشترك ومحبة الارض وبعضنا لبعض. ايمانا منا بان الارض هي لله كما يقول الكتاب المقدس. هذه البادرات التي اخذتها المؤسسة المارونية على عاتقها، نابعة من قلب كبير ومفعم بالحب والعطاء ومحبة الاخرين، هو قلب صاحب السيادة المطران رولان ابو جوده". من ثم شكر الاب نادر المطران جورج بو جوده راعي ابرشية طرابلس المارونية " لوضعه الارض بتصرف ابناء ابرشيته وكنيسة لبنان من خلال المؤسسة الاجتماعية المارونية" كما شكر كل من ساهم وتعب من اجل اتمام المشروع.
قائمقام زغرتا السيدة ايمان الرافعي وبصفتها رئيسة المجلس البلدي في ارده قالت في كلمتها:" من دواعي سروري الكبير ان اقف بينكم كمسؤولة عن ادارة بلدية ارده لأثمن عاليا" مضمون هذا اللقاء الذي يحمل البشرى والفرح بارادة سامية من مؤسسة رائدة هي ادارة الصندوق الاجتماعي الماروني التي رأت ان العمل الجاد لابقاء الوطن والمواطن ضمن ثنائية لاتذوب بعامل الهجرة ولا تختفي بفعل الابتعاد، هذه الارادة المنسوجة بخيوط لا تنقطع اثرت البلاد بتوجهها الوطني الميمون وعزيمتها وعنادها امام الصعاب لانضاج مشاريع سكنية ذات مواصفات عالية بعد ان أدت قسطها للعلى باختيار الاراضي الملائمة وتشييد المباني عليها ضمن آلية غير معقدة وبطريقة ميسّرة الدفعات فحققن بذلك عدة اهداف تتجلى اولا" بعودة الرابطة الروحية بين الانسان وارضه وبيئته ومكنته ثانيا" من جعل احلامه واقعا" والزمته بالتوقيع مجددا" على ميثاق الشرف ان تراب البلد اغلى من ذهب الغربة".

وتابعت الرافعي تقول:" كما جعلت من المجمعات السكانية الجديدة مربطا" لقواعد التجاور والتكاتف والتضامن والشراكة الحقيقية تتشابك بها الايادي وتنبت الارض سنابل الجهد والبناء. فالله قد استخلف الانسان في الارض لعمارتها وتأهيلها والتثبت بها وعدم تركها للفراغ والفوضى. ان هذه المشاريع قد حلّت فعلا" العديد من المشاكل الاجتماعية وأشرقت بالآمال مثلما تشرق الشمس كل يوم بالضوء . كما ان مقاربة هذا العمل المشكور الذي يصالح الانسان مع نفسه وارضه ومجتمعه وجعله نموذجا" يحتذى بمشارق ارضنا ومغاربها فان الفائض من الخير سيطفو على سطح علاقاتنا وتبدأ رحلة العودة النفسية اولا" للتعلق بالاهل والوطن".


واضافت :"ان عملكم ايها السادة المشفوع دائما" بطلب الرضى من الله والذي يحمل في كل معانيه ترجمة فعلية للرسالة الغالية التي تحملها قلوبكم والمستقاة اصلا" من تعاليم السماء التي اوصت بحب الغير ومساعدة الناس. وان العلاقة البيضاء مع الله لا تكمن فقط بالعبادة الشخصية بل روح العبادة تكمن في كيفية اطلاق الفرح على وجوه العباد وتمكينهم من البدء بالمسار الطبيعي لبناء الاسرة الصالحة والله يتقبل صالح العمل من عباده المخلصين الذين اوقدوا شمعة بدل الظلام واناروا مصباحا" تدرج في العطاء حتى صار نورا" يستضاء به فنعم العمل هو الذي يترك اثرا" مثمرا" في المجتمع. بوركت مساعيكم الطيبة وبوركت اياديكم المعطأ ولن ينسى الوطن ثلة من الشرفاء مسحت الغصة والخوف وزرعت الحب والامل.

والقى راعي الحفل النائب البطريركي العام المطران رولان ابو جوده، كلمة قال فيها:" ليست المرة الاولى التي يوضع فيها حجر الاساس لمشروع سكني من مشاريع المؤسسة الاجتماعية المارونية ( الصندوق الاجتماعي الماروني ) وقد ناهز عددها الان اربعة عشر مشروعا تضم ما لا يقل عن الفي مسكن. فالشكر لله ولصاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، الكلي الطوبي، على تاسيسه الصندوق المذكور، في 25 حزيران 1986 كما نشكر صاحب الغبطة مار بشاره بطرس الراعي بطريرك انطاكيا وسائر المشرق، الكلي الطوبي، وهو يتابع المسيرة بهمة ونشاط وفيما ننقل اليكم تهانيهما وبركتهما، نضع لقاءنا اليوم تحت شعار عبطته "شركة ومحبة".

اضاف ابو جوده :"طالما انتظرنا وتمنينا ان نحقق في هذه المنطقة احد مشاريعنا السكنية، لا سيما وقد عقد مدير المؤسسة العام في حينه، غير اجتماع ليشرح بالتفصيل امكانية تحقيق مشاريع المؤسسة السكنية فيها. واذا بهذه الامنية تتحقق اليوم، بوضعنا الحجر الاساس للمشروع السكني في ارده ـ قضاء زغرتا، وهو مشروع يضم سبعين مسكنا. وما يميز هذا المشروع انه الاول لمؤسستنا الاجتماعية يقام في شمالي لبنان، وعلى ارض تكرم اخينا المطران جورج بو جوده، راعي الابرشية، بوضعها بتصرف المؤسسة المذكورة، وهي ارض يمكن اعتبارها مباركة كونها ارضا موقوفة. وهو يطبق بذلك الحق القانوني "من حق الكنيسة الطبيعي ان "تنقل الى غيرها تلك الخيرات الزمنية الضرورية لاهدافها الخاصة ولا سيما اعمال الرسالة والمحبة".

وتابع ابو جوده:"لا يسعنا في هذا المجال الا ان نسجل لسيادته شكرنا الجزيل بشكر كل الذين سيفيدون في المشروع المذكور املين ان نحقق ايضا المشروع الاخر الذي طلب سيادته اقامته في منطقة القبيات في عكار، كما نامل ان غيره من الرؤساء الكنسيين سيحذون حذوه. من جهة اخرى لا بد من ان نوجه شكرنا وتقديرنا لبلدة ارده، وجميع سكانها وكهنتها، ورئيسة بلديتها حاليا، سعادة قائمقام زغرتا السيدة ايمان الرافعي، ومخاتيرها، للتجاوب الذي ابدوه تجاه تحقيق هذا المشروع السكني. دون ان نهمل ان نشكر القديسة ريتا، ونحن في صالة كنيسة الرميلة ـ ارده، التي تحمل اسمها، وان لم نحملها عناء تحقيق مشروع مان مستحيلا، انما علينا ان نطلب شفاعتها، مقرونة بشفاعة مار سمعان، لكي يكون حجر الاساس الذي نضعه اليوم لمشروعنا السكني، رمزا لحجر الزاوية الذي هو المسيح، ونكون نحن شان الحجارة الحية في البناء الروحي الذي هو الكنيسة".

وختم ابو جوده:"اجل ايها الاخوة والاخوات الاحباء، يقول لكم بولس الرسول، بل يقول لنا جميعا: لستم اذا بعد اليوم غرباء او نزلاء من ابناء وطن القديسين ومن اهل بيت الله، بنيتم على اساس الرسل والانبياء وحجر الزاوية هو المسيح يسوع نفسه، فيه يحكم البناء كله، ويرتفع ليكون هيكلا مقدسا في الرب، وبه انتم ايضا تبنون معا لتصيروا مسكنا لله في الروح".

بعدها توجه المطران رولان ابو جوده، والمطران جورج بو جوده، قائمقام زغرتا السيدة الرافعي، مدير عام الصندوق الماروني الاب نادر، الى ارض المشروع حيث تم ازاحة الستارة عن لوحة تذكارية كتب عليها :"برعاية المطران رولان ابو جوده النائب البطريركي العام، وحضور المطران جورج بو جوده راعي الابرشية، تم وضع حجر الاساس لمشروع مار سمعان السكني ـ ارده، للصندوق الاجتماعي الماروني". بعدها عاد الجميع الى مكان الاحتفال حيث تم قطع قالب من الحلوى، واقيم كوكتيل ضخم للمناسبة

‏ليست هناك تعليقات:

كيف تكتب تعليقك